الخلايا الجذعية لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد

قدم الباحثون في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأمريكية لأمراض المخ و الأعصاب دراسة جديدة عن علاج التصلب اللويحي أو التصلب العصبي المتعدد عن طريق الخلايا الجذعية. تعتبر علاجات الخلايا الجذعية آمنة و سهلة. قد يكون علاج الخلايا الجذعية خيار جديد للمرضى الذين يعانون من مرض التصلب اللويحي التدريجي. يطلق على هذا العلاج إسم الحقن الداخلي للخلايا الجذعية الذاتية الوسطية المشتق من الخلايا العصبية.

ماذا يعني ذلك؟

يعتبر الحقن الداخلي للخلايا الجذعية الذاتية الوسطية المشتق من الخلايا العصبية طريقة مجربة لعلاج التصلب اللويحي. استخلص الباحثون أن النخاع العظمي للمريض و عزل خلايا وسطية محددة تسمى بالخلايا الأولية العصبية. تتم معالجة الخلايا و تتضاعف في المختبر ثم تُحقن في جسم المريض مرة أخرى (و تصل الى 10 ملايين خلية في الحقنة الواحدة). الحقن الداخلي يعني الحقن في المسافة حول النخاع الشوكي المتصل بالدماغ.

الدراسة

أجريت المرحلة الأولى من الاختبارات الطبية على 20 شحص من مرضى التصلب اللويحي. حصل كل مريض على 3 جرعات من الحقن الداخلية للخلايا الجذعية الذاتية الوسطية المشتقة من الخلايا العصبية.

النتائج

وقد لوحظ أن هناك تقدم في الأعصاب بعد العلاج و لم تذكر أن هناك آثار سلبية خطيرة. مع ذلك، هناك بعض الآثار الجانبية الخفيفة تصيب 65% من المرضى منها الصداع و الحمى.

الاستنتاج

و قد خلص مؤلفو الدراسة أن الحقن الداخلية للخلايا الجذعية علاجات آمنة و سهلة لمرض التصلب اللويحي. مع ذلك، جربت هذا العلاج على المرحلة الأولى من الدراسة فقط. و سوف تؤكد الدراسات المستقبلية في حالة وجود نتائج واعدة.

عن الكاتب

عن الكاتب

بروفيسوردكتور إيريك رينجلستين

البروفيسور إيريك رينجلستين هو طبيب الأعصاب والطب النفسي، وكان رئيس قسم علم الأعصاب في مستشفى جامعة مونستر في ألمانيا، بإدارة ثمانين سريرا ووحدة العناية المركزة العصبية ووحدة السكتة الدماغية كذلك. البروفيسور رينجلستين تمكن من إدارة الأقسام التي تعالج الاضطرابات العصبية والعضلية، واضطرابات النوم نوبات الصرع، اضطرابات الحركة، والتصلب المتعدد، الخرف وضعف الادراك. كان البروفيسور رينجلستين نشط جدا في التدريس الأكاديمي ومنح جوائزعدة لهذه الجهود. وتدرب في علم الصرع، التصوير الشعاعي العصبي، أمراض الشيخوخة العصبية، الكهربائي، الموجات فوق الصوتية العصبية العضلية. في عام 1992 حصل البروفيسور رينجلستين على جائزةهوغو سباتز للجمعية العصبية الألمانية لأبحاثه عن الأمراض الدماغية الوعائية. البروفيسور رينجلستين هو عضو نشط في هيئات تحرير المجلات العلمية مثل السكتة الدماغية، مجلة الأعصاب الأوروبية، الأمراض الدماغية، مجلة التصوير العصبي. انه بمثابة المعلقين على المجلات المعروفة مثل السكتة الدماغية، الدماغ، الأعصاب، دورية حوليات طب الاعصاب، وغيرها. تم تدريب البروفيسور رينجلستين في جامعة ماينز، في كلية الطب ومستشفى جامعة بون. في عام 1987 كان يعمل كزميل باحث في معهد سكريبس كلينيك ومؤسسة أبحاث في لا جولا، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية. في عام 2006، تلقى البروفيسور رينجلستين لقب دكتوراه فخرية من جامعة ديبريسين، لتعاونه العلمي المكثف والمثمر مع هذا المستشفى الجامعي. انتخب عضو مراسل لجمعية السكتة الدماغية النمساوية.

البحث في المدونة

احسب مؤشر كتلة الجسم


احسب السعرات الحرارية في طعامك
comments powered by Disqus