امراض القلب و السكتة الدماغية

منشورة في مواضيع صحية By دكتور فيصل بدار - بتاريخ 2018-04-03

أهم المخاوف الصحية في منطقتنا هي أمراض القلب والسكتة الدماغية التي تتزايد على مدى العقود القليلة الماضية

الناس في كثير من الأحيان تأتي لرؤيتي، لأنها تشعر بالقلق إزاء خوفهم من إصابتهم بهذه الأمراض الخطيرة ,فقد يكونوا قد سمعوا عنها من صديق أو زميل لهم مصابا و متاثرا بهذه الامراض،
وقد قرات مؤخرا عن ذلك على الانترنت أو في الصحيفة منذ سماع الكثير عن هذه الأمراض في ممارستي اليومية . وأعتقد أنه من الأفضل تبادل بعض الحقائق لتوضيح هذا الموضوع , هذه الأمراض هي في معظم الأحيان تسبب تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية من القلب و الدماغ . 
:هناك أربعة عوامل يمكن السيطرة عليها من الخطر وهم
(الكوليسترول،ضغط الدم،السكر في الدم، والتدخين (الذي يشمل السجائر والشيشة) 
الاثنان الآخران عوامل الخطر العمر والتاريخ العائلي لأمراض القلب في وقت مبكر أو السكتة الدماغية). من المهم كيفية فهم و مدى تطور هذه الأمراض، حتى نتمكن من مساعدة كل من كبار السن وصغار السن و مساعدة 
الناس على اتخاذ خيارات صحية. والأهم من ذلك، يمكن تحقيق انخفاض المخاطر من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وتجنب التدخين أو الإقلاع عنه ، وليس الجميع يجب أن تهدف لنفس مستويات الكولسترول
:أهم أنواع الكوليسترول
هدل-الكولسترول: هذا النوع الذي يقلل من الخطر
لدل-الكولسترول: وهو النوع الذي يتراكم في القنوات ويتسبب في أمراض القلب والسكتة الدماغية.
,يمكن العثور على الكولسترول الجيد في الفواكه والخضراوات والمكسرات الخام والبقول والأسماك وزيت الزيتون. وقد تم العثور على الكولسترول السيئ في المقالي و الأغذية التي يوجد بها دهون والأغذية المصنعة
الخطر المذكورة أعلاه . المستويات المثالية تختلف من شخص لآخر على أساس عوامل وكلما ازدادت هذه العوامل في التحسن كلما قل خطر مرض القلب والسكتة الدماغية، و هنا قد تم التفسير للناس عن صحة قلبهم من خلال إيجاد "عمر القلب" 
وذلك من خلال حساب خطر الإصابة بأمراض القلب، ومقارنتها مع عمر شخص دون أي عوامل الخطر. وهذا يتيح للناس فهم عدد سنوات حياتهم التي يخسرونها بسبب خيارات مثل نظام غذائي غير صحي، وعدم ممارسة الرياضة و التمارين بشكل كاف، أو التدخين ليس كل من يعانون من مستويات الكوليسترول القليلة يجب أن يأخذ الدواء. هذا يرجع إلى إن حقيقة أن الأدوية يمكن أن تحمي الناس من خلال تحسين الكولسترول، ولكن قد تكون الأدوية لها تأثير سلبي ايضا 
لهذا السبب فإن قرار أخذ الدواء يكون من خلال الطبيب و المناقشة معه وبغض النظر عن ما إذا كان يستخدم أو لم يتم استخدام الدواء،فعليه ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، واتباع نظام غذائي صحي وتجنب التدخين
وأخيرا هناك اخبار جيدة للأشخاص الذين يستخدمون الدواء بأنهم لا يحتاجون للبقاء على ذلك إلى الأبد و هذا في حالة ان يكون الشخص قادر على تحسين عوامل الخطر بشكل كبير و هنا قد يتم وقف الدواء بأمان 
ومن ناحية أخرى، الأشخاص الذين يستخدمون الدواء ولكن لايغيرون في نمط حياتهم سوف يضطرون إلى استخدامه لمستويات الكولسترول بشكل جيد وذلك لأن التغييرات تستمر فقط طالما يأخذ الشخص حتى في حالة ظهور اختبارات الدواء، فإذا تم إيقاف الدواء، فإن مستويات الكوليسترول تعود إلى ما قبل العلاج وآمل أن تساعد هذه المقالة على توضيح هذه المسالة أمراض القلب والسكتة الدماغية خطيرة جدا ولكن هناك الكثير الذي يمكن عمله لمنعها

عن الكاتب

عن الكاتب

دكتور فيصل بدار

حصل الدكتور فيصل بدار على شهادة الطب من جامعة ماكجيل ، في كندا و تخصص في طب الأسرة من جامعة أوتوا، كندا. الدكتور فيصل لديه خبرة واسعة في طب الأسرة، بدأ عمله كطبيب في مستشفى في كندا وكان مسؤولا عن الرعاية الطبية والجراحية، و النفسية وإعادة الـتأهيل لمرضاه. بعد ذلك انتقل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لبدءع عمله كإختصاصي طب الأسرة. يقدم الدكتور فيصل تقييم و متابعة مشاكل الأمراض المزمنة، والالتهابات الحادة، ومشاكل الصحة العقلية وتقديم الرعاية الوقائية . يحرص دوماً على منح أقصى رعاية صحية لمرضاه من كافة الأعمار والأجناس.

البحث في المدونة

احسب مؤشر كتلة الجسم


احسب السعرات الحرارية في طعامك
comments powered by Disqus